كلمة الإدارة

آخر 10 مشاركات
فعالية الألعاب الكمبيوترية فى تحصيل التلاميذ معسري القراءة (الدسلكسيين) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 14 - المشاهدات : 2713 - الوقت: 09:00 PM - التاريخ: 04-10-2014)           »          كتابة التقرير التربوي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 4238 - الوقت: 08:01 AM - التاريخ: 04-09-2014)           »          بناء برنامج تدريبي قائم على النظرية السلوكية وقياس أثره في تنمية المهارت الاجتماعية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 975 - الوقت: 07:52 AM - التاريخ: 04-02-2014)           »          تقييم البرنامج التربوية والعلاجية المقدمة للاطفال التوحديين في الأردن (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 561 - الوقت: 07:51 AM - التاريخ: 04-02-2014)           »          الذاتوية - محاولة فهم اعاقه التوحد عند الاطفال. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 1103 - الوقت: 07:43 AM - التاريخ: 04-02-2014)           »          رسالة دركتوراة حديثة في التوحد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 25 - المشاهدات : 4055 - الوقت: 07:23 AM - التاريخ: 04-02-2014)           »          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 153 - الوقت: 07:57 PM - التاريخ: 03-16-2014)           »          بحث : تعليم الصم والحلقة المفقودة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 970 - الوقت: 04:27 PM - التاريخ: 02-27-2014)           »          أخر الابحاث في التوحد في مجال التعليم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 562 - الوقت: 02:53 AM - التاريخ: 02-21-2014)           »          كتيب إرشادات للتعامل مع التوحد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 372 - الوقت: 02:04 AM - التاريخ: 02-21-2014)


 
 
العودة   ملتقى العالم العربي لذوي الإحتياجات الخاصة > الملتقيات المتخصصة > ملتقى التعليم والتأهيل والإرشاد
 
 


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /09-29-2007, 08:54 PM   #1

أحمد جابر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Sep 2007
 المشاركات : 46
 النقاط : أحمد جابر is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 0

افتراضي استراتيجية تعديل السلوك

إستراتيجية تعديل السلوك Behavior Modification:


يرتكز منحي تعديل السلوك على مجموعة من المفاهيم والمبادئ التي تتضمنها النظرية السلوكية في علم النفس، وقد كانت غرفة الصف من الأوساط التي جرب فيها تطبيق هذه المبادئ فيما يعرف بالإجراءات السلوكية في التعلم.



* مفـهوم تعديل السلوك :
يقصد بتعديل السلوك: تغير السلوك عن طريق تغير الظروف البيئية المحيطة



* أشكال تعديل السلوك :
أ) زيادة احتمالات ظهور سلوك مرغوب فيه مثل: زيادة عدد المسائل التي يحلها كل طالب في وقت ما.



ب) تقليل احتمالات ظهور سلوك غير مرغوب فيه مثل: تقليل عدد مرات الخروج من المقاعد.



ج) إظهار نمط سلوكي ما في المكان والزمان المناسبين مثل: الإجابة عند السؤال فقط.



د) تشكيل سلوك جديد مثل: تعليم طفل لفظ الحروف الهجائية أو كتابتها.





* نظريات تعـديل السلوك:


أ- النظـريات السلوكيـة:

تؤكد النظريات السلوكية وخاصة نظرية الاشراط السلوكية لبافلوف، ونظرية الأشراط الإجرائي لسكنر - على أن الجانب الذي يستحق التركيز عليه لتغييره من أجل تعديل السلوك، هو البيئة بمثيراتها المختلفة سواء كانت هذه المثيرات قبلية: المستجرة والتمييزية، أو مثيرات بعدية: المعززة والمعاشية.

ب- النظريات المعرفية:

أما النظريات المعرفية، فمركز اهتمامها الرئيسي هو تغيير إدراك الفرد للمواقف التي يسلك فيها سلوكاً ما، والاهتمام هنا منصب على تعديل قناعات الطالب وافتراضاته التي قد تكون زائفة، وقد تقوده إلى أنماط سلوكية كان من الممكن أن لا تظهر لو كان ينظر إلى الأمور نظرة مختلفة.

ج- النظريات الإنسانية:

تركز النظريات الإنسانية على تغيير إدراك الفرد لذاته، ومفهومه عنها، فتفترض هذه النظريات أن مفهوم الفرد لذاته هو العامل الرئيسي وراء أنماط سلوكه المختلفة.



* أساليب تعديل السلوك وبرمجته:
كان من نتائج البحث التجريبي السلوكي المنبثق من النظرية السلوكية أن تجمعت مجموعة من المبادئ العلمية التي تصف العلاقات بين السلوك والمتغيرات التي يعتبر هذا السلوك دالاً عليها، وقد حاول المشتغلون في هذا الميدان وضع هذه المبادئ موضع التطبيق، فيما أصبح يسمى أساليب تعديل السلوك وبرمجته.
صالح الربيع
Nov 3 2006, 02:28 PM
* خطـوات تعديل السلوك :


1. تحديد المشكلة بتعبيرات سلوكية مثل: مشاغب، عدواني.



2. قيـاس السلوك ببيانات رقمية.



3. وصف الظروف القبيلة التي يظهر في ظلها السلوك.



4. وصف التوابع التي تظهر بعد هذا السلوك.



5. تحديد واختيار التوابع المناسبة التي يمكن استخدامها في البرنامج.



6. تصميم خطـة العمل.



7. تنفيـذ خطـة العمل.



8. تقـويم البرنامج وتحديد الإجراءات الناجحة والفاشلة.



9. متابعة الحال لمعرفة النتائج.




<< أساليب تعديل السلوك (التعزيز / العقاب / الإطفاء ) >>


سبق أن تحدثنا عن التعزيز والعقاب ولكننا نتحدث عن أسلوب آخر من أساليب تعديل السلوك وهو الإطفاء أو (الإمحاء )Extintion



أ ) الإطفـاء:
إجراء لتقليل السلوك غير المرغوب، ويستند إلى افتراض قائل: انه إذا كان السلوك الذي يعزز يقوي ويستمر، فالسلوك الذي لا يعزز يضعف وقد يتوقف نهائياً بع فترة زمنية معينة. ولمبدأ الإطفاء جانبين هما: إذا قام شخص ما في موقف بسلوك ما سبق أن عزز ولم يتبع هذا السلوك بالتعزيز المعتاد، تقل احتمالات أن يقوم الشخص بذلك السلوك أو بسلوك مشابه في مواقف لاحقة مشابهة.








  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-29-2007, 08:54 PM   #2

أحمد جابر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Sep 2007
 المشاركات : 46
 النقاط : أحمد جابر is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 0

افتراضي

العوامل التي تزيد من فعالية الإطفاء:


1. يجب أن يصحب إطفاء سلوك ما التعزيز الإيجابي لسلوك آخر مرغوب فيه، فبدل أن نقول للطفل ما الذي نريد منه أن لا يقوم به عليناً كذلك أن نشير إلى سلوك آخر نود منه القيام به.

2. ضبط مصادر التعزيز الأخرى للسلوك المراد تقليله، من المهم جداً في أثناء تطبيق الإطفاء أن يضمن من يطبق الإطفاء أن معززات بديلة لا تتبع السلوك غير المرغوب فيه، حيث يمكن لهذه المعززات البديلة أن تأتي من أشخاص آخرين أو من البيئة المادية الطبيعية.



3. الموقف الذي ينفذ فيه برنامج الإطفاء، تتنوع المواقف التي يمكن إجراء الإطفاء فيها، وتختلف من مواقف إطفاء عادية لإطفاء سلوك يسهل إطفاؤه إلى مواقف مصطنعة إلى حد بعيد لإطفاء سلوك من الصعب إطفاؤه في المواقف العادية، وتعود الصعوبة في المواقف الحياتية العادية إلى عدم إمكانية ضبط مصادر التعزيز الأخرى حيث تحرج من يطبق برنامج الإطفاء من الإصرار عل الاستمرارية فيه: كأن يبكي الطفل أمام الزوار فتضطر الأم إلى تعزيزه بدلاً من إطفائه خجلاً من الزوار.



4. التعليمات: رغم أنه ليس من الضروري أن يعي الفرد أن سلوكه يطفأ لكي ينجح الإطفاء إلا أن التعليمات تساعد في سرعة تناقص السلوك المنوي إطفاؤه وتتمثل التعليمات في أن تقول للطالب مثلاً: (في كل مرة تقوم فيها بالسلوك (س) فإنك تحصل على (ص) ويكون (ص) هنا المعزز الذي أعتاد الفرد أن يأخذه بعد قيامه بالسلوك.

5. يكون الإطفاء بعد التعزيز المتقطع أقل منه بعد التعزيز المستمر.



في التعزيز المستمر، يعزز في كل مرة يقوم بها بسلوك ما، أما التعزيز المتقطع فيتضمن تعزيز هذا السلوك أحياناً، وعدم تعزيزه في أحيان أخرى، وإذا كان السلوك المنوي إطفاؤه قد عزز بشكل مستمر فإنه أسهل زوالاً من السلوك الذي سبق أن عزز بشكل متقطع.



ب) التشكيـل Shaping:


ناقشنا فيما سبق مجموعة من الإجراءات لزيادة سلوك ما وإجراءات أخرى لتقليل سلوك غير مرغوب فيه، ومن أشكال تعديل السلوك، تعليم سلوكيات جديدة عن طريق ما يعرف بالتشكيل. فالتشكيل يعرف على أنه الإجراء الذي يشمل على التعزيز الإيجابي المنظم للاستجابات التي تقترب شيئاً فشيئاً من السلوك النهائي بهدف إحداث سلوك لا يوجد حاليا. والتشكيل لا يعني خلق سلوكيات جديدة من لا شيء، فبالرغم من أن السلوك المستهدف ليس موجوداً لدى الفرد إلا أنه غالباً ما يكون لديه سلوكيات قريبة منه ولهذا فالمعالج السلوكي يقوم بتعزيز تلك السلوكيات بهدف ترسيخها في ذخيرة الفرد، وبعد ذلك يلجأ إلى التعزيز التفاضلي والذي يشمل على تعزيز الاستجابة فقط عندما تقترب أكثر فأكثر من السلوك المستهدف.



ولقد أوضحت البحوث العديدة أن الاستخدام الفعال للتشكيل يستوجب اتباع الخطوات التالية :


1. تحديد وتعريف السلوك المستهدف:
يجب تحديد السلوك النهائي الذي يراد الوصول إليه وتعريفه بدقة وموضوعية على شكل هدف سلوكي، والهدف من ذلك هو تعزيز التقارب التدريجي من السلوك المستهدف بشكل منظم وتجنب تعزيز السلوكيات غير ذات العلاقة، لأن ذلك سيؤدي فقط إلى إطالة مدة عملية التشكيل وتقليل فعاليتها.



2. تحديد وتعريف السلوك المدخلي:
بعد تحديد السلوك النهائي فإننا نحتاج إلى تحديد سلوك يشبهه على نحو ما بهدف استخدامه كنقطة البداية ويمكن تحديد السلوك المدخلي من خلال المراقبة المباشرة للفرد لمدة أيام قبل بدء بعملية التشكيل لتحديد ما يستطيع عمله.



ويمكن تعريف السلوك المدخلي بأنه استجابة قريبة من السلوك المستهدف لتعزيزه وتقويته بهدف صياغة السلوك النهائي منه.



* ويجب أن يتصف السلوك المدخلي بصفتين رئيسيتين :


1. أن يحدث بشكل متكرر وذلك حتى تتوفر لنا الفرص الكافية لتعزيزه وتقويته، وقد يكون ضرورياً أحياناً تنظيم الظروف البيئية التي تزيد من احتمالية حدوث هذا السلوك، مثلاً: تعليم الطفل رسم الدوائر، فقد يكون ضرورياً إعطاؤه قلماً وورقة بتواصل في البداية لا أن تنتظر قيامه بذلك تلقائياً.



2. أن يكون السلوك المدخلي قريباً من السلوك النهائي.



3. اختبار معززات فعالة :

إن عملية التشكيل تتطلب من الفرد تغيير سلوكه بشكل متواصل ليصبح قريباً أكثر فأكثر من السلوك النهائي، ولذا لابد من المحافظة على درجة عالية من الدافعية لديه وهذا يستلزم اختيار المعززات المناسبة، الغذائية المادية، الرمزين .. الخ.

4. الاستمرار في تعزيز السلوك المدخلي إلى أن يصبح معدل حدوثه مرتفعا ً:

فتعزيز السلوك المدخلي بشكل متواصل سيزيد من احتمالية حدوث تغير بسيط فيه سيجعله أكثر شبهاً بالسلوك النهائي.

5. الانتقال تدريجياً من مستوى أداء إلى مستوى أداء آخر :

فالاستخدام الفعال للتشكيل يستوجب الانتقال تدريجياً وبشكل منظم من مستوى أداء إلى مستوى أداء آخر .

وجدير بالذكر أن مفتاح النجاح في عملية التشكيل يتمثل في كون التعزيز متوقفاً على تغير السلوك على نحو تدريجي باتجاه السلوك النهائي، وتجاهله عندما ينحرف عن السلوك النهائي.



* يمكن أن يستخدم التشكيل في ضبط ومعالجة سلوكيات التلاميذ بعده طرق منها على سبيل المثال نذكر ما يلي:
- تعزيز كل أداء فرعي من الأداء الكلي للمهمة المرغوب تعلمها مثلاً تعليم التلميذ الفوضوي الترتيب والنظام يتم بتجزئة هذه المهمة إلى خطوات صغيرة متدرجة، فإذا قام التلميذ مثلاً بإعادة المجلة التي استعارها من المعلم إلى مكانها في الصف فإن على المعلم تعزيز مثل هذه الأداء على الفور.



- تعزيز أي تحسن في مجال دقة الأداء، فالتلميذ الذي تعوزه الدقة في فهم تعليمات المعلم في غرفة الصف فإنه يمكن للمعلم أن يعزز أي استجابة صحيحه تقرب من الدقة يقوم بها التلميذ ولو لم تكن دقيقة تماماً.

- تعزيز فترة الأداء كلما طالبت أكثر فأكثر، فعلى سبيل المثال التلميذ الذي يقوم عادة بالتحدث الصفي غير المناسب مع رفاقه في الصف يمكن للمعلم أن يعززه ويكافئه إذا بقي هادئاً لمدة (5) دقائق، ثم (8) دقائق و(12) دقيقة وهكذا حتى يتعود الانتباه للمعلم والكف عن التحدث الصفي غير المناسب.

- تعزيز فترات المشاركة الصفية كلما طالت أكثر فأكثر، فعلى سبيل المثال التلميذ الذي تنعدم مشاركته في غرفة الصف يمكن للمعلم أن يكافئه عن أية مساهمة في المشاركة في الصف مهما كانت بسيطة وهكذا فإن التشجيع المتواصل يجعل التلميذ الخجول أكثر تقدماً في المشاركة الصفية.



بالإضافة إلى ما سبق فإن المعلم يمكنه استخدام استراتيجية تشكيل السلوك لتعليم التلاميذ سلوكيات جديدة كالمثابرة، والتحمل، والنظام، وضبط الذات.








  رد مع اقتباس
إضافة رد
كاتب الموضوع أحمد جابر مشاركات 1 المشاهدات 3427  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعديل السلوك ابو عثمان ملتقى القياس والتشخيص 6 02-21-2010 11:49 PM
خطه تعديل السلوك>>مساعده<< ~روان~ ملتقى القياس والتشخيص 1 02-17-2010 03:08 PM
تقنيات تعديل السلوك دكتورمنصور الجبران ملتقى التعليم والتأهيل والإرشاد 2 08-31-2008 12:01 AM
تقنيات تعديل السلوك سامي عبد الله ملتقى التعليم والتأهيل والإرشاد 1 09-18-2007 03:30 AM
تعديل السلوك سامي عبد الله ملتقى التعليم والتأهيل والإرشاد 1 09-18-2007 03:25 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.3.0
ردود وتعليقات الأعضاء ليس شرطا ان تعبر عن رأي الإدارة وتوجهاتها

الساعة الآن 12:31 PM